اتصل بنا: +249120777872

يواجه السودان  أزمة وقود وتفاقم أزمة السيولة

يواجه السودان أزمة وقود وتفاقم أزمة السيولة

اصطفت السيارات في كل محطة بنزين في العاصمة الخرطوم مع استمرار التأخير لساعات للحصول على البنزين. وقد تم نشر الجنود في هذه المحطات للحفاظ على النظام.

أدت أزمة الوقود إلى جانب النقص النقدي وانقطاع التيار الكهربائي إلى الضغط على المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في البلاد، والذي أنشئ بعد اعتقال البشير في 11 أبريل. وقد ظل المجلس العسكري الانتقالي في صراع مستمر مع المعارضة حول من يجب عليه أن يقود المجلس المدني-العسكري إلى حين موعد الانتخابات القادمة. احتجاجات متزايدة تضغط على المجلس لتسليم الحكومة للمدنيين.

يفتقر حوالي ١٢ جهاز صراف آلي في المناطق التجارية بوسط الخرطوم للنقد، بينما يصطف عشرات الأشخاص أمام التي بها نقد. وقد صرح شاهد من رويترز أن أحد أجهزة الصراف الآلي الموجودة على الطريق الرئيسي بوسط الخرطوم كان أمامه أكثر من 88 عميل.

“أنا أبحث عن ماكينة صراف آلي منذ الصباح لسحب بعض النقود. لقد كنت أنتظر في طابور لمدة ثلاث ساعات حتى الآن، أنا بحاجة إلى النقود لشراء أغراض لشهر رمضان لعائلتي” -أحمد ياسين، 52 عاماً.

صرح موظف مصرفي يرغب في عدم الكشف عن هويته أن غالبية أجهزة الصراف الآلي ليس لديها أموال.

في السودان يقوم غالبية الموظفين بصرف مرتباتهم بداية الشهر. وهناك ميل متزايد للإنفاق في شهر رمضان والذي بدأ في السادس من مايو.

تم تحديد الحد الأقصى للسحب بمبلغ 2000 جنيه سوداني (45 دولارًا). فأنشأ بعض الأفراد عدة حسابات لتجاوز هذا القيد.

كانت حكومة البشير قد تراكم لديها عجز كبير في الميزانية من خلال تقديم الدعم للوقود والخبز والسلع الأخرى، والتغلب على هذا العجز يتطلب قدرا أكبر من المال. وقد أدى ذلك إلى تراجع العملة وتخفيض قيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الأخرى.
أثارت المحاولات التي بذلت لزيادة سعر الخبز والوقود مع تقليل تكلفة الإعانات احتجاجات واسعة أدت إلى طرد حكومة البشير الشهر الماضي.

المصدر:
Reuters

منتجاتنا

نحن نضع بحب خلاصة خبراتنا في منتجاتنا

فيما يتعلق بالزراعة العضوية، فإن تاريخ السودان الطويل وأجياله العديدة المتعاقبة قد تأقلمت مع أنظمة الزراعة العضوية واندمجت فيها وأدارت المزارع لعقود من الزمان حتى بلغت الدورات الاعتيادية لإنتاج محاصيل طبيعية من غير أي مواد كيماوية في كافة مناطق الزراعة التقليدية.